متفرقات

نفائس دار الكتب الوطنية

تزخر دار الكتب الوطنية برصيد ثري من المخطوطات و مجموعات هامة ونادرة من الدوريات التونسية و رصيد وثائقي قيم من الكتب في لغات شتى. يعكس هذا الرصيد حصيلة عدة قرون من النهضة العلمية والمعرفية بداية من القرن العاشر، تحمل في ثناياها زخما من العلوم والمعارف التي دونها أعلام الفكر والثقافة في مختلف الحقب التاريخية.
المخطوطات

تفخر البلاد التونسية بامتلاكها لرصيد هام من المخطوطات، حيث كانت مدينة القيروان عاصمة العلم والثقافة وجامع الزيتونة مصدر إشعاع إفريقية والأندلس واستقطبت اهتمام العلماء والفقهاء من المشرق والمغرب. ولما كانت هذه الثروة على غاية من الأهمية سعت تونس إلى تجميعها من المساجد والزوايا والمكتبات و إلى سن التشريعات الخاصة بها و إيداعها بدار الكتب الوطنية وذلك للمحافظة عليها وحمايتها. و دأب المحافظون الذين تداولوا على إدارة المؤسسة على تنمية الرصيد العام للمخطوطات بالشراء والهبات ونتيجة لهذا التوجه بلغ عدد المخطوطات أربعين ألف عنوان.

وتغطي هذه المخطوطات مختلف فروع المعرفة كالعلوم الشرعية و اللغة والأدب والمعارف الإنسانية والعلوم والفنون إلى جانب مجموعة كبيرة من مخطوطات المصاحف ومصنفات الحديث المتميزة بتزويقها وتذهيبها وزخرفتها الهندسية والنباتية والكتابية التي تعبر عن خصائص المدرسة التونسية في فن الخط والتزويق وصناعة الورق.

الدوريات القديمة

تحفظ دار الكتب الوطنية مجموعات هامة ونادرة من الدوريات التونسية التي تعود إلى القرن التاسع عشر. وتتميز بتنوع مضامينها (هزلية، أدبية، علمية، جهوية،..) واتجاهاتها الفكرية وتياراتها السياسية. نذكر بعضا من عناوينها :

– المجموعة الكاملة للرائد الرسمي التونسي وهي أول صحيفة وطنية رسمية صدرت سنة 1860 ؛

– النزهة الخيرية (1874) ؛

– الحاضرة (1888) ؛

– الزهرة (1890) ؛

– جريدة التونسي: (عدد1 سنة 1907) أول جريدة التونسية يصدرها الوطنيون التونسيون باللغة الفرنسية ثم صدرت باللغة العربية (1909) ؛

– (La Dépêche tunisienne (1889

– (Revue tunisienne (1894

– La Tunisie Illustrée (1910 )

المطبوعات

لدار الكتب الوطنية رصيد وثائقي من الكتب يعد حوالي المليون عنوانا في لغات شتى منها العربية، واللاتينية، والفارسية والتركية، الأمازيغية وعدة لغات أخرى. تكتسي بعض هذه الكتب قيمة كبيرة حيث يعود تاريخ طباعتها إلى نهايات القرن السادس عشر ميلادي أي مع بداية ظهور الطباعة.