متفرقات

البناية

المقر الرئيسي 9 أفريل – البناية

يقع المقر الجديد لدار الكتب الوطنية بالقرب من المدينة العتيقة على شارع 9 أفريل 1938، مجاورا لبعض مؤسسات جامعة تونس ووسط حديقة شاسعة محاذية للأرشيف الوطني التونسي على مساحة مغطاة تناهز 35000م2.

 شبكة التصرف المركزي للبناية

البناية مجهزة بـ :

– شبكة كاميرا للمراقبة عن بعد 

– شبكة مراقبة المداخل 

– نظام حماية ضد السرقة 

– شبكة مراقبة الحرارة والرطوبة 

– نظام كشف وإطفاء آلي للحرائق 

– 03 مصاعد لنقل الكتب بين المخازن وقاعات المطالعة

– 03 مصاعد لنقل الكتب والأعوان 
قاعات المطالعة

 تتمثل في ثلاثة فضاءات مفتوحة للباحثين وهي:

 قاعة المخطوطات

تقع بالطابق الأرضي، لها طاقة استيعاب تقدر بـ 144 مقعدا

 قاعة المطالعة والإتاحة الحرة

تقع بالطابق الثاني من المبنى. تقدر طاقة استيعابها بـ 200 مقعدا وتختص في مناولة مجموعات الكتب المطبوعة.

قاعة الدوريات والمصادر الالكترونية:

توجد بالطابق الرابع ولها طاقة استيعاب بـ 177 مقعدا. و هي قاعة متعددة الاختصاصات توفر للقارئ إمكانية الإطلاع على الأرصدة التالية :

– الدوريات الورقية والالكترونية

–  الخرائط 

–  البطاقات البريدية 

–  المعلقات 

–   الصور

–  الأقراص الممغنطة 

كما تضع القاعة على ذمة القراء مكتبة رقمية لعناوين من مختلف أرصدة دار الكتب الوطنية، إضافة إلى تخصيص مقاعد للانترنت.

 المخازن

مخزنان لحفظ المخطوطات بمساحة جملية قدرها 800 م2 و برج بـ 11 طابقا متماثلة في الحجم والهندسة بمساحة جملية تقدر بـ 12000 م2لحفظ باقي الأرصدة. ينقسم كل طابق إلى 06 مخازن مجهزة برفوف متحركة تمكن من سهولة حفظ الوثائق والبحث عنها.

و قد تم تجهيز هذه الفضاءات بنظام تكييف متواصل لضمان درجة الحرارة و الرطوبة اللازمتين وبنظام حماية من الحرائق.

 فضاءات التنشيط والمعارض:

فضاءات التنشيط :

1-     قاعة أولى للمحاضرات:

تقع في الطابق الأول، تتسع لـ 250 مقعدا و مجهزة بمكيف مركزي وبنظام صوتي وأجهزة سمعية بصرية، و هي مؤهلة لعقد المؤتمرات الدولية والندوات والاجتماعات والحلقات الدراسية والعلمية والثقافية.

2-    قاعة ثانية دائرية الشكل:

 تقع في الطابق الثالث، تتسع لـ 150 مقعدا و مجهزة بمكيف مركزي، و هي معدة لإقامة المحاضرات والندوات والاجتماعات الرسمية و اللقاءات الثقافية والدورات التكوينية…
 فضاءات المعارض :

تمتد على الطابقين الأرضي والأول وتمسح نحو 500م2. 

المخابر والورشات:

مخبر معالجة آفات الكتاب:

أ) الوقاية :

تتمثل في اتخاذ التدابير اللازمة لتجنب إصابة الوثائق بإحدى الآفات البيولوجية وتشمل:

– المراقبة المستمرة للظروف العامة لحفظ الوثائق داخل المخازن عن طريق المعاينة الشهرية لها و منها الظروف المناخية للمخازن بواسطة أجهزة تسجيل لدرجة الحرارة والرطوبة النسبية.

– وضع فخاخ لصيد الحشرات و القوارض للكشف المبكر عن الإصابات و تفاديها؛

– فرز الوثائق وعزل المصاب منها في مخزن خُصِّص لهذا الغرض.

– إعداد نظام داخلي للحفظ.

ب) العلاج :

– معالجة الوثائق من آفة الحشرات:تم اقتناء نظام لمعالجة الوثائق المصابة بالحشرات عن طريق امتصاص الأوكسجين وهي طريقة إيكولوجية بدون آثار جانبية على الوثائق ولا تشكل خطرا على مستعمليها، حيث نتجنب فيها استعمال المواد الكيميائية السامة التي استبدلت بغاز غير نشط وهو الأزوت الذي يسبب القضاء على الحشرات بالاختناق و الجفاف.

– مكافحة القوارض:و ذلك باستعمال فخاخ صيد ميكانيكية مزودة بطعوم.

الورشات:

1-      ورشة التسفير:

من مهامها :

–         تسفير وترميم الوثائق (الكتب والدوريات)  

–         التغليف الحراري لتقوية الورق. 

2-      ورشة ترميم المخطوطات:

تتمثل مهمتها في إيقاف الضرر اللاحق بالمخطوط و ترميمه يدويا مع مراعــــــــاة صبغته الأثرية و العلمية.

3-        ورشة الرقمنة والمصغرات الفيلمية:

تشتمل على الوحدات التالية :

وحدة الرقمنة : تتم فيها عملية تصوير الرصيد الوثائقي باستخدام الماسح الضوئي

وحدة التحويل : مهمتها تحويل الوثائق المصورة على الميكروفيلم إلى وثائق رقمية

وحدة المعالجة: تقوم بمختلف عمليات معالجة الصور الرقمية وإتاحتها للمستفيدين

وحدة الحفظ : تتمثل مهمتها في حفظ الرصيد المرقمن   

فضاءات أخرى

مأوى السيارات:

يمكن الوصول إلى مأوى السيارات من خلال الباب الخلفي لدار الكتب، شارع 3 سبتمبر 1934 حي التوفيق. وتقدر طاقة استيعابه بحوالي 80 سيارة.

المقهى:

مجهز ومكيف ويحتل مساحة تقدر بـ 100 م2. وهو مفتوح للأعوان و القراء والزوار.