متفرقات

الـرقمنــة

الـرقمنــة

بدأت دار الكتب الوطنية مند سنة 2006 في رقمنة رصيدها الوثائقي. و حرصت بداية من سنة 2010 على إثراء هذا الرصيد وذلك بالشروع في رقمنة الأرصدة الخصوصية مثل الصور والبطاقات البريدية والمعلقات و سعت إلى وضع أولويات في مشروعها الرقمي حيث تعمل على رقمنة رصيد المخطوطات، إلى جانب الجرائد التونسية الصادرة قبل سنة 1956 و الكتب النادرة.

و يندرج هذا المشروع في إطار المساعي الرامية إلى تمكين الباحثين من الوصول إلى الوثائق المرقمنة عن بعد، و توسيع نطاق الخدمات.

و قد رسمت دار الكتب الوطنية من أجل هذا المشروع أهدافا يمكن حصرها فيما يلي:
إبراز الرصيد الوثائقي الغني المحفوظ بدار الكتب الوطنية.

–  حفظ هذا الرصيد و صيانته، وذلك بتوفير نسخة رقمية